الرئيسية / شبهات وردود / شبهات حول الدواوين / شبهات حول الصحيحين / أحاديث الصحيحين المنتقدة / جز من كتاب: (الرد على من يطعن في صحيح البخاري)، الشيخ صلاح الدق.

جز من كتاب: (الرد على من يطعن في صحيح البخاري)، الشيخ صلاح الدق.

 

الرد على من يطعن في صحيح البخاري

 

 

الشيخ صلاح نجيب الدق

 

الرد على من يطعن في صحيح البخاري

 الشبهات التي رد عليها:

شبهة حديث:

سحر النبي صلى الله عليه وسلم.

شبهة حديث:

فقء موسى صلى الله عليه وسلم لعين ملك الموت.

شبهة حديث:

حديث مباشرة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته أثناء الحيض.

شبهة حديث:

حديث الذبابة.

شبهة حديث:

تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم بأجساد المرتدين.

شبهة حديث:

زواج النبي صلى الله عليه وسلم ودخوله بعائشة وهي ابنة تسع سنين.

شبهة :

سجود الشمس تحت العرش.

شبهة:

خُلوُّ النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة من الأنصار.

شبهة:

إمساك أم حرام بنت ملحان لرأس النبي صلى الله عليه وسلم.

شبهة:

انشقاق القمر.

شبهة:

طعن الشيطان في جنب عيسى صلى الله عليه وسلم عند ولادته.

شبهة:

تمر المدينة النبوية وقاية من السم والسحر.

شبهة:

 تردُّد اللهِ تعالى في قبض روح المؤمن.

وكذلك الرد على اعتراضات أخرى.

شبهات حول بعض أحاديث صحيح البخاري والرد عليها

سوف نذكر شبهات الطاعنين في بعض أحاديث صحيح البخاري، ونذكر رد أهل العلم عليها.

(1) حديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم:

* روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سُحِر، حتى كان يرى أنه يأتي (أي يجامع) النساء، ولا يأتيهن، قال سفيان بن عيينة (أحد رواة الحديث): وهذا أشد ما يكون من السحر، إذا كان كذا، فقال: ((يا عائشة، أعلمت أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه، أتاني رجلان، فقعد أحدهما عند رأسي، والآخر عند رجلي، فقال الذي عند رأسي للآخر: ما بال الرجل؟ قال: مطبوبٌ (أي مسحور)، قال: ومن طبَّه (سحَره)؟ قال: لَبيد بن أعصم – رجلٌ من بني زريق حليفٌ ليهود كان منافقًا – قال: وفيم؟ قال: في مشط (هو الآلة المعروفة التي يسرح بها شعر الرأس)، ومشاقة (ما يخرج من الشعر إذا مشط)، قال: وأين؟ قال: في جُفِّ (هو الغشاء الذي يكون على الطلع) طلعة ذكَر، تحت راعوفة (حجر) في بئر ذروان))، قالت: فأتى النبي صلى الله عليه وسلم البئر حتى استخرجه، فقال: ((هذه البئر التي أريتها، وكأن ماءها نقاعة (لون ماء البئر لون الماء الذي ينقع فيه الحناء) الحناء، وكأن نخلها رؤوس الشياطين))، قال: فاستخرج، قالت: فقلت: أفلا – أي تنشرت (أي أظهرت السحر ليراه الناس، وتذكر اسم الساحر) – فقال: ((أما الله فقد شفاني، وأكره أن أثير على أحد من الناس شرًّا))؛ (البخاري حديث: 5765).

الشبهة:

أنكر هذا الحديث طائفةٌ من الناس.

(1) قال الطاعنون: لا يجوز وقوع السحر عليه صلى الله عليه وسلم، وقالوا: كل ما جاء في ذلك فهو باطلٌ.

(2) وقالوا: إن القول بتأثر النبي صلى الله عليه وسلم بالسحر ينافي عصمته صلى الله عليه وسلم، ويطعن في نبوته، ويزيل الثقة بما يبلغه عن الله تعالى.

(3) وقالوا: إن القول بتأثر النبي صلى الله عليه وسلم بالسحر يعدم الثقة بما شرعه النبي صلى الله عليه وسلم من الشرائع؛ إذ يحتمل على هذا أن يخيل إليه صلى الله عليه وسلم أنه يرى جبريل وليس هو، وأنه يوحي إليه صلى الله عليه وسلم بشيء ولم يوحَ إليه بشيء.

الرد على هذه الشبهة:

هذه الشبهات كلها مردودةٌ؛ للأدلة التالية:

(1) قام الدليل على صدق النبي صلى الله عليه وسلم فيما يبلغه عن الله تعالى، وعلى عصمته في التبليغ، والمعجزات شاهداتٌ بتصديقه؛ فتجويز ما قام الدليل على خلافه باطلٌ.

(2) إن السحر الذي تعرض له النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو عَرَضٌ من الأعراض الدنيوية، التي تعتري الناس جميعًا، بما فيهم الأنبياء؛ كالمرض، والجوع، والعطش، والحر، والبرد، والتعب، والإغماء، وغيرها، فغير بعيد أن يخيل إليه صلى الله عليه وسلم في أمر من أمور الدنيا ما لا حقيقة له، مع عصمته عن مثل ذلك في أمور الدين.

(3) قال بعض الناس: إن المراد بالحديث أنه كان صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه وطئ (أي جامَع) زوجاته، ولم يكن وطِئَهن (أي جامعهن)، وهذا كثيرًا ما يقع تخيله للإنسان في المنام، فلا يبعد أن يخيل إليه في اليقظة.

(4) قال القاضي عياضٌ: إن السحر إنما تسلط على جسده وظواهر جوارحه صلى الله عليه وسلم، لا على تمييزه ومعتقده؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 237).

(2) حديث فقء موسى صلى الله عليه وسلم لعين ملك الموت:

* روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: “أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام، فلما جاءه صكه (أي ضربه على عينه ففقأها)، فرجع إلى ربه، فقال: أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت، فرد الله عليه عينه، وقال: ارجع فقل له: يضع يده على متن (ظهر) ثور، فله بكل ما غطت به يده بكل شعرة سنةٌ، قال: أَيْ ربِّ، ثم ماذا؟ قال: ثم الموت، قال: فالآن، فسأل الله أن يدنيه (يقربه) من الأرض المقدسة رميةً بحجر (أي قدر ما يبلغه)”، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((فلو كنت ثَمَّ (هناك) لأريتكم قبره، إلى جانب الطريق، عند الكثيب (أي الرمل المجتمع) الأحمر))؛ (البخاري حديث: 1339).

الشبهة:

أنكر بعض الناس هذا الحديث، وقالوا: كيف يجوز على موسى صلى الله عليه وسلم فقءُ عين ملك الموت؟

الرد على هذه الشبهة:

لطم موسى صلى الله عليه وسلم ملَك الموت؛ لأنه رأى آدميًّا دخل داره بغير إذنه، ولم يعلم أنه ملك الموت، وقد أباح النبي صلى الله عليه وسلم فقء عين الناظر في دار المسلم بغير إذن، وقد جاءت الملائكة إلى إبراهيم صلى الله عليه وسلم وإلى لوط صلى الله عليه وسلم في صورة آدميين، فلم يعرفاهم ابتداءً، ولو عرفهم إبراهيم صلى الله عليه وسلم لما قدم لهم المأكول، ولو عرفهم لوطٌ صلى الله عليه وسلم لما خاف عليهم من قومه؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 6 صـ 510).

(3) حديث مباشرة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته أثناء الحيض:

روى البخاري عن عائشة قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمرني، فأتزر، فيباشرني وأنا حائضٌ))؛ (البخاري حديث: 300).

الشبهة:

أنكر هذا الحديث طائفةٌ من الناس، بحجة أنه مخالفٌ للقرآن الكريم.

فقالوا: يقول الله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ} [البقرة: 222].

قالوا: القرآن يأمر باعتزال النساء في حالة الحيض، والحديث يقول: إن الرسول صلى الله عليه وسلم باشَر زوجته عائشة فوق الإزار.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) معنى: فأتزر؛ أي: إنها تشد إزارها على وسطها، وحدد ذلك الفقهاء بما بين السرة والركبة، عملًا بالعُرف الغالب؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 1 صـ 481).

(2) المراد بالمباشرة في هذا الحديث: التقاء البشرتين، لا الجماع؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 1 صـ 481).

(3) لا يوجد أي تعارض بين هذا الحديث الشريف والقرآن الكريم، كما فهم الطاعنون، بل الحديث مفسِّرٌ للقرآن الكريم، ومبيِّنٌ لمعنى الاعتزال الذي أمر الله تعالى به؛ فليس المقصود بالاعتزال اجتناب المرأة تمامًا، كما يفعل اليهود الذين لا يبيت أحدهم مع امرأته الحائض في مكان واحد، وإنما المراد بالاعتزال هو ترك جماع الزوجة أثناء فترة الحيض، أما الاستمتاع بالزوجة بما دون ذلك، فليس من الاعتزال المحظور؛ (كيف نتعامل مع السنة؟ صـ: 54).

(4) حديث الذبابة:

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا وقع الذُّباب في إناء أحدكم، فليغمِسْه كله، ثم ليطرحه؛ فإن في أحد جناحيه شفاءً، وفي الآخر داءً))؛ (البخاري حديث 5782).

الشبهة:

أنكر هذا الحديث طائفةٌ من الناس، وقال الطاعنون:

هذا الحديث يتعارض ويخالف ما يقرره الأطباء، وهو أن الذباب يحمل بأطرافه الجراثيم، فإذا وقع في الطعام أو في الشراب، علقت به تلك الجراثيم.

وقالوا أيضًا: كيف يجتمع الشفاء والداء في جَناحيِ الذباب؟

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) هذا الحديث لا يخالف الأطباء، بل هو يؤيدهم؛ إذ يخبر أن في أحد جناحي الذباب داءً، ولكنه يزيد عليهم فيقول: (وفي الآخر شفاءً)، فهذا مما لم يحيطوا بعلمه، فوجب عليهم الإيمان به.

(2) إن كثيرًا من الحيوانات قد جمع الصفات المتضادة، وقد ألف الله بينها وقهرها على الاجتماع، وجعل منها قوى الحيوان، وإن الذي ألهم النحلة اتخاذ البيت العجيب الصنعة للتعسيل فيه، وألهم النملة أن تدخر قوتها لوقت حاجتها، وأن تكسر الحبَّة نصفين لئلا تستنبت – لقادرٌ على إلهام الذبابة أن تقدم جَناحًا وتؤخر آخر.

(3) قال الإمام ابن الجوزي – رحمه الله -: هذا ليس بعجيب؛ فإن النحلة تعسل من أعلاها، وتلقي السَّمَّ من أسفلها، والحية القاتل سمها تدخل لحومها في الدواء الذي يعالج به السم.

(4) ذكر بعض حذَّاق الأطباء أن في الذباب قوةً سميةً يدل عليها الورم والحكة العارضة عن لسعه، وهي بمنزلة السلاح له، فإذا سقط الذباب فيما يؤذيه تلقاه بسلاحه، فأمر الشارع أن يقابل تلك السمية بما أودعه الله تعالى في الجناح الآخر من الشفاء، فتتقابل المادتان، فيزول الضرر بإذن الله تعالى؛ (معالم السنن للخطابي جـ: 4 صـ 259)؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 263).

(5) أثبت الطب الحديث أن الذباب يحمل في أحد جناحيه سمًّا، وفي الآخر شفاء له، ومن هنا فإن حديث الذبابة المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم آيةٌ على الإعجاز العلمي للسنة الشريفة؛ (كشاف الإعجاز العلمي للدكتور/ نبيل هارون صـ 30).

(5) تمثيل النبي صلى الله عليه وسلم بأجساد المرتدين:

روى البخاري عن قتادة: أن أنسًا رضي الله عنه حدثهم: أن ناسًا من عُكْل وعُرَينة قدموا المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم وتكلموا بالإسلام، فقالوا: يا نبي الله، إنا كنا أهلَ ضرع، ولم نكن أهل ريف، واستوخموا المدينة، (فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذود ورَاعٍ، وأمرهم أن يخرجوا فيه فيشربوا من ألبانها وأبوالها)، فانطلقوا حتى إذا كانوا ناحية الحرة، كفروا بعد إسلامهم، وقتلوا راعيَ النبي صلى الله عليه وسلم، واستاقوا الذود، (فبلغ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، فبعث الطلب في آثارهم، فأمر بهم فسمروا أعينهم (سمر العين: كحلها بالمسمار المحمي)، وقطعوا أيديهم، وتركوا في ناحية الحرة حتى ماتوا على حالهم)؛ (البخاري حديث: 4192).

الشبهة:

قال الطاعنون على هذا الحديث:

(1) هل يصدق مسلمٌ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ينهى عن المُثْلة يقوم هو بنفسه فيمثل بهؤلاء القوم فيقطع أيديهم وأرجلهم ويسمر أعينهم؛ لأنهم قتلوا راعيه؟!

(2) وقالوا أيضًا: إن العلاج بشرب أبوال الإبل يتعارض مع العقل.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) روي عن سليمان التيمي، عن أنس بن مالك (رضي الله عنه)، قال: (إنما سمل النبي صلى الله عليه وسلم أعين أولئك؛ لأنهم سملوا أعين الرعاء)؛ (مسلم حديث: 1671).

(2) قال قتادة بن دعامة: حدثني محمد بن سيرين: (أن ذلك كان قبل أن تنزل الحدود)؛ (البخاري حديث: 5686).

(3) قال ابن حجر العسقلاني: هذا الحديث فيه المماثلة في القِصاص، وليس ذلك من المُثْلة المنهيِّ عنها؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ: 1 صـ: 407).

(4) أثبت الطب الحديث علاج مرض الاستسقاء عن طريق تناول ألبان وأبوال الإبل الصحراوية؛ حيث إنه قد ثبت علميًّا أن لبن الإبل يحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم مركزة فيه، كما أن هذه الإبل ترعى على النباتات الصحراوية، كالشيح والقيصوم، وفيها مواد نافعة تساعد على فتح الأوعية التي تساعد في تصريف السوائل المجتمعة في حالة الاستسقاء.

وأثبت الطب الحديث أيضًا أن بول الإبل يحتوي على عدد من العوامل العلاجية، كمضادات حيوية (البكتريا الموجودة ببول الإبل والملوحة واليوريا)؛ فجسم الإبل يحتوي على جهاز مناعي مهيأ بقدرة عالية على محاربة الفطريات والبكتريا والفيروسات، وذلك عن طريق احتوائه على أجسام مضادةl g G )؛ (زاد المعاد لابن القيم جـ 4 صـ 48)، (التداوي بألبان وأبوال الإبل ـ لشهاب البدري يس صـ 62)، (الإعجاز العلمي في السنَّة للدكتور /صالح أحمد رضا جـ 2 صـ 833: صـ 835).

(6) زواج النبي صلى الله عليه وسلم ودخوله بعائشة وهي ابنة تسع سنين:

قال البخاري: حدثنا معلى بن أسد، حدثنا وهيبٌ، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة: (أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت ست سنين، وبنى بها وهي بنت تسع سنين)؛ (البخاري حديث: 5134).

* قال الطاعنون:

هذا الحديث معلولٌ من جهة الرواة ومن جهة المتن (نص الحديث)؛ حيث إنه غير موافق لمقاصد الإسلام.

الرد على هذه الشبهة

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) هذا الحديث صحيح، وقد رواه كثيرٌ من أئمة الحديث في كتبهم، ومنهم: مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه والدارمي وأحمد بن حنبل وابن سعد؛ كلهم من حديث عائشة بالأسانيد الثابتة الصحاح، وبالألفاظ الواضحة التي لا تحتمل تأويل المتأولين.

(2) قول الطاعنين في الحديث: نص الحديث غير موافق لمقاصد الإسلام، مردودٌ عليهم.

كيف بأمر من أمور الدين هو بدرجة (مقصد) يغيب عن علماء الشريعة وأئمة الدين من الصحابة ومن بعدهم الذين بلغهم الخبر وتناقلوه وتلقوه بالقبول، ثم يدركه المعاصرون؟!

وكيف تغيب مقاصد الشريعة عن أقرب الناس عهدًا برسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته والأئمة، ثم يدركها المتأخرون؟!

(3) من المعلوم أن البنات في المناطق الحارة (كصعيد مصر والسودان وشبه الجزيرة العربية) يحِضْنَ قبل البنات في المناطق الباردة.

(4) قالت عائشة رضي الله عنها: إذا بلغت الجارية تسع سنين فهي امرأةٌ؛ (تعني إذا حاضت فهي امرأةٌ)؛ (سنن الترمذي جـ: 3 صـ: 409).

(5) قال الإمام الشافعي – رحمه الله -: أعجل من سمعت من النساء يحضن، نساءٌ بتهامة، يحِضْنَ وهن بنات تسع؛ (شرح السنة للبغوي جـ 9 صـ 338).

قال الإمام الشافعي – رحمه الله – أيضًا: رأيت بصنعاء جَدَّةً بنت إحدى وعشرين سنةً، حاضت ابنة تسع، وولدت ابنةَ عَشْرٍ، وحاضت البنت ابنة تسع، وولدت ابنة عشر؛ (السنن الكبرى للبيهقي جـ: 1 صـ 476 رقم1531).

(6) قال الحسن بن صالح – رحمه الله -: أدركت جارةً لنا صارت جدةً بنت إحدى وعشرين سنةً؛ (السنن الكبرى للبيهقي جـ: 1 صـ 476 رقم 1531).

(7) سجود الشمس تحت العرش:

روى البخاري عن أبي ذر رضي الله عنه، قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد عند غروب الشمس، فقال: ((يا أبا ذر، أتدري أين تغرب الشمس؟)) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ((فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش))، فذلك قوله تعالى: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ} [يس: 38]؛ (البخاري حديث: 4802).

الشبهة:

أنكر الطاعنون هذا الحديث فقالوا: سجود الشمس يتعارض مع العقل؛ لأن سجودها يُعِيقها عن دورانها.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) قال الخطابي – رحمه الله -: ليس في سجود الشمس كل ليلة تحت العرش ما يُعِيق عن دورانها في سيرها؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 8 صـ 542).

(2) رد شيخ الإسلام – رحمه الله – على من أنكر هذا الحديث لعدم استيعاب عقله له، وأنكر مثله حديث نزول الله إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير، ووضع في هذا قاعدة مفيدة، فيها بيان سبب وقوع هؤلاء فيما وقعوا فيه، فقال – رحمه الله -: (هذا إنما قالوه لتخيُّلِهم من نزوله سبحانه وتعالى ما يتخيلونه من نزول أحدهم)؛ (بيان تلبيس الجهمية لابن تيمية جـ 4 صـ: 55).

(3) قال أبو بكر بن العربي: قد أنكر قومٌ سجود الشمس، وهو صحيح ممكن؛ (عمدة القاري للبدر العيني جـ 15 صـ 119).

(4) قال البدر العيني (عن الذين ينكرون سجود الشمس): هؤلاء قوم من الملاحدة؛ لأنهم أنكروا ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم، وثبت عنه بوجهٍ صحيح، ولا مانع من قدرة الله تعالى أن يمكن كل شيء من الحيوان والجمادات أن يسجد له؛ (عمدة القاري للبدر العيني جـ 15 صـ 119).

وقال البدر العيني أيضًا: دوران الشمس في فلَكِها لا يستلزم مَنْعَ سجودها في أي موضع أراده الله تعالى؛ (عمدة القاري للبدر العيني جـ 15 صـ 119).

(5) هؤلاء الطاعنون قاسُوا هذا الأمر الغَيبي على ما يشاهدونه من سجود الناس، الذي يقتضي وجود الأطراف، كاليدين والرِّجلين، ولزوم التوقف والاطمئنان، وهذا غير لازم؛ فإن سجود كل شيء بحسَبه، ولا يمكن قياس عالَم الغيب على عالم الشَّهادة.

(8) خُلوُّ النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة من الأنصار:

روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: جاءت امرأةٌ من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فخلا بها، فقال: ((والله إنكن لأحب الناس إلي))؛ (البخاري حديث: 5234).

الشبهة:

قال الطاعنون في هذا الحديث: كيف يخلو النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة لا تحل له؟

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبة من عدة وجوه:

(1) هذا الحديث ليس فيه دليلٌ على الاختلاط المحرم؛ فغاية ما في الأمر أن تلك المرأة التي خلا بها النبيُّ صلى الله عليه وسلم كانت لها مسألة، وأرادت أن تستفتي فيها النبي صلى الله عليه وسلم، وتلك المسألة مما تستحيي من ذِكره النساء بحضرة الناس، وكانت إجابة النبي صلى الله عليه وسلم لها تقتضي أن يحدثها في جانب بعض الطرق حتى يسمع حاجتها، ويقضيها لها، وهذه الطرق من الأماكن العامة التي لا تخلو من مرور الناس غالبًا، فهذه حاجة طارئة، وليست كاختلاط الرجال بالنساء لساعات طويلة في مكان العمل، أو الدراسة.

(2) عنوان الباب الذي ذكر تحته الإمام البخاري هذا الحديث هو: (باب ما يجوز أن يخلو الرجل بالمرأة عند الناس).

قال الإمام ابن حجر العسقلاني – رحمه الله – عند شرحه لهذا العنوان: (أي: لا يخلو بها بحيث تحتجب أشخاصهما عنهم، بل بحيث لا يسمعون كلامهما إذا كان بما يخافت به، كالشيء الذي تستحي المرأة من ذكره بين الناس)؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 9 صـ 244).

(2) أخذ البخاري قوله في الترجمة (عند الناس) من قوله في بعض طرق الحديث: (فخلا بها في بعض الطرق، أو في بعض السِّكَك)، وهي الطرق المسلوكة التي لا تنفك عن مرور الناس غالبًا؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 9 صـ 244).

(3) قوله: (فخلا بها رسول الله)؛ أي: في بعض الطرق، لم يرد أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم خلا بها بحيث غاب عن أبصار من كان معه، وإنما خلا بها بحيث لا يسمع من حضر شكواها، ولا ما دار بينهما من الكلام؛ ولهذا سمع أنسٌ آخر الكلام فنقله، ولم ينقل ما دار بينهما؛ لأنه لم يسمعه؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 9 صـ 244).

(4) قال الإمام النووي (عند شرحه لهذا الحديث): (المراد بالخَلوة: أنها سألته سؤالًا خفيًّا بحضرة ناس، ولم يكن خَلوة مطلقة، وهي الخَلوة المنهي عنها))؛ (مسلم بشرح النووي جـ 8 صـ 307).

(9) إمساك أم حرام بنت ملحان لرأس النبي صلى الله عليه وسلم:

روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه – وكانت أم حرام تحت عبادة بن الصامت؛ (أي: زوجته) – فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأطعمته وجعلت تفلي (تفتش) رأسه (تأخذ منه القمل)، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم استيقظ وهو يضحك، قالت: فقلت: وما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ((ناسٌ من أمتي عرضوا عليَّ غزاةً (مجاهدين) في سبيل الله، يركبون ثَبَج (ظهر) هذا البحر ملوكًا على الأسِرَّة، أو: مثل الملوك على الأسِرَّة))، شك إسحاق (أحد رواة الحديث)، قالت: فقلت: يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم، فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم وضع رأسه، ثم استيقظ وهو يضحك، فقلت: وما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ((ناسٌ من أمتي عُرضوا عليَّ غزاةً في سبيل الله)) – كما قال في الأول – قالت: فقلت: يا رسول الله، ادعُ الله أن يجعلني منهم، قال: ((أنتِ من الأولين))، فركبت البحر في زمان معاوية بن أبي سفيان، فصرعت (سقطت) عن دابتها حين خرجت من البحر، فهلكت (ماتت)؛ (البخاري حديث: 2788).

الشبهة:

قال الطاعنون في هذا الحديث:

(1) هذا الحديث يدل على خلوِّ النبي صلى الله عليه وسلم بأم حرام، ومعلوم أن خَلوة الرجل بالمرأة الأجنبية لا تجوز، باتفاق العلماء.

(2) في الحديث (تفلي رأسه)، هل يجوز للمرأة مس جسد الرجل الأجنبي؟

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) قال الإمام الدمياطي – رحمه الله -: ليس في الحديث ما يدل على الخَلوة بأم حرام، فلعل ذاك كان مع ولد أو خادم أو زوج أو تابع، والعادة تقتضي المخالطة بين المخدوم وأهل الخادم، سيما إذا كن مسنات، مع ما ثبت له صلى الله عليه وسلم من العصمة؛ (عمدة القاري للبدر العيني جـ: 14 صـ: 86).

(2) قال الإمام النووي – رحمه الله -: اتفق العلماء على أنها كانت محرمًا له صلى الله عليه وسلم، واختلفوا في كيفية ذلك، فقال ابن عبدالبر – رحمه الله – وغيره: كانت أم حرام بنت ملحان إحدى خالاته صلى الله عليه وسلم من الرَّضاعة، وقال آخرون: بل كانت خالةً لأبيه أو لجده؛ لأن عبدالمطلب كانت أمه من بني النجار؛ (مسلم بشرح النووي جـ 7 صـ: 67)؛ (التمهيد لابن عبدالبر جـ 1 صـ 226).

(3) قال الإمام ابن عبدالبر – رحمه الله -: لا يشك مسلمٌ أن أم حرام كانت محرمًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فلذلك كان منها ما ذكر في هذا الحديث؛ (التمهيد لابن عبدالبر جـ 1 صـ 226).

(4) قال الإمام ابن وهب – رحمه الله -: أم حرام كانت خالةَ النبي صلى الله عليه وسلم من الرَّضاعة؛ فلذلك كان يَقِيلُ عندها، وينام في حَجْرها، وتَفْلي رأسه؛ (المنتقى شرح الموطأ ـ أبو الوليد الباجي جـ 3 صـ: 213).

(10) انشقاق القمر:

روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه: (أن أهل مكة سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يريهم آيةً، فأراهم القمر شقتين، حتى رأوا حراءً (الجبل المعروف) بينهما)؛ (البخاري حديث: 3868).

الشبهة:

قال الطاعنون: هذا الحديث يتعارض مع العقل.

وقالوا أيضًا: لو وقع هذا، لنقل متواترًا، واشترك أهل الأرض كلهم في معرفته، ولم يختص به أهل مكة.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) قال أبو إسحاق الزجاج – رحمه الله -: أنكر بعض المبتدعة الموافقين لمخالفي الملة انشقاق القمر، ولا إنكار للعقل فيه؛ لأن القمر مخلوقٌ لله، يفعل فيه ما يشاء، كما يُكوِّره يوم البعث ويُفْنيه؛ (مسلم بشرح النووي جـ 9 صـ 160)؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ: 7 صـ: 224).

(2) قال القاضي عياض – رحمه الله -: انشقاق القمر من أمهات معجزات نبينا صلى الله عليه وسلم، وقد رواها عدةٌ من الصحابة رضي الله عنهم، مع ظاهر الآية الكريمة وسياقها؛ (مسلم بشرح النووي جـ 9 صـ 160).

(3) وأما قول بعض المنكرين لهذا الحديث: لو وقع هذا لنقل متواترًا واشترك أهل الأرض كلهم في معرفته، ولم يختص به أهل مكة.

فأجاب العلماء بأن هذا الانشقاق حصل في الليل، ومعظم الناس نيامٌ غافلون، والأبواب مغلقةٌ وهم متغطون بثيابهم، فقلَّ مَن يتفكر في السماء أو ينظر إليها إلا الشاذ النادر، ومما هو مشاهدٌ معتادٌ أن كسوف القمر وغيره من العجائب والأنوار الطوالع والشهب العظام وغير ذلك مما يحدث في السماء في الليل يقع ولا يتحدث بها إلا الآحاد، ولا علم عند غيرهم، وكان هذا الانشقاق آيةً حصلت في الليل لقوم سألوها واقترحوا رؤيتها، فلم يتنبه غيرهم لها، قالوا: وقد يكون القمر كان حينئذ في بعض المجاري والمنازل التي تظهر لبعض الآفاق دون بعض، كما يكون ظاهرًا لقوم غائبًا عن قوم، كما يجد الكسوفَ أهلُ بلد دون بلد؛ (مسلم بشرح النووي جـ 9 صـ 160)، (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 7 صـ 224).

(4) قال ابن حجر العسقلاني – رحمه الله -: أنكر جمهور الفلاسفة انشقاق القمر، متمسكين بأن الآيات العلوية لا يتهيأ فيها الانخراق والالتئام، وكذا قالوا في فتح أبواب السماء ليلة الإسراء، إلى غير ذلك من إنكارهم ما يكون يوم القيامة من تكوير الشمس وغير ذلك، وجواب هؤلاء – إن كانوا كفارًا – أن يناظروا أولًا على ثبوت دين الإسلام، ثم يشركوا مع غيرهم ممن أنكر ذلك من المسلمين، ومتى سلم المسلم بعض ذلك دون بعض ألزم التناقض، ولا سبيل إلى إنكار ما ثبت في القرآن من الانخراق والالتئام في القيامة، فيستلزم جواز وقوع ذلك معجزةً لنبي الله صلى الله عليه وسلم؛ (فتح الباري لابن حجر جـ 7 صـ 224).

(11) طعن الشيطان في جنب عيسى صلى الله عليه وسلم عند ولادته:

روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((كل بني آدم يطعُنُ (يضرب) الشيطان في جنبيه بإصبعه حين يولد، غير عيسى ابن مريم، ذهب يطعُنُ فطعَن في الحجاب (الثوب الذي يُلَف فيه المولود)))؛ (البخاري حديث: 3286).

الشبهة:

قال الطاعنون: هذا الحديث يتعارض مع عصمة الأنبياء.

وقالوا: هذا الحديث يتعارض مع العقل؛ لأن الشيطان إنما يغوي من يعرف الخير والشر، والمولود بخلاف ذلك، وأنه لو مكن الشيطان من هذا القدر لفعل أكثر من ذلك من إهلاك وإفساد.

وقالوا: هذا الحديث دليلٌ على أفضلية عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا غير صحيح.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) قال الإمام ابن حجر العسقلاني – رحمه الله -: الذي يقتضيه لفظ الحديث لا إشكال في معناه، ولا مخالفة لما ثبَت من عصمة الأنبياء، بل ظاهر الخبر أن إبليس ممكَّنٌ من مس كل مولود عند ولادته، لكن من كان من عباد الله المخلصين لم يضره ذلك المس أصلًا، واستثني من المخلصين مريم وابنها، فإنه ذهب يمس على عادته فحيل بينه وبين ذلك، فهذا وجه الاختصاص، ولا يلزم منه تسلطه على غيرهما من المخلصين؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ: 8 صـ: 60).

(2) هذا الحديث وما دل عليه هو استجابة لدعاء أم مريم؛ حيث قالت: {وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [آل عمران: 36].

(3) ليس هناك ضررٌ في أن يخبر النبي صلى الله عليه وسلم بخَصُوصية من الخصائص، أو فضيلة من الفضائل لأحد من إخوانه الأنبياء أو غيرهم، إن إظهار فضيلة من الفضائل لأحد من إخوانه الأنبياء أو غيرهم، إن دل على شيء فإنما يدل على غاية السمو المحمدي، وعلى الأمانة الفائقة في التبليغ، وعلى أن الإسلام دين إلهي وليس من عند بشر؛ إذ لو كان من عند بشر لما حرَص على أن يظهر الأنبياء بهذا المظهر الكريم، وبهذه المنازل العالية، وليس في إسناد خَصُوصية لعيسى أو لغيره ما يعود بالنقص على إخوانه الأنبياء، ولا ما يثبت تفضيله عليهم؛ إذ من المسلَّم أنه قد يكون في المفضول من الخصائص ما ليس للأفضل، ولا يؤثر هذا في أفضليته؛ لأن له مِن الخصائص ما يؤهله لاستحقاق الأفضلية.

(4) ليس في الحديث ما يدل على أفضلية عيسى صلى الله عليه وسلم على نبينا صلى الله عليه وسلم، أما كون بعض القساوسة اعتمدوا على هذا الحديث في إثبات عقيدة من عقائدهم الزائفة، فلا يعود على الحديث بالبطلان أو الرد؛ (دفاع عن السنة ـ لمحمد أبو شهبة صـ: 98: 97).

(12) تمر المدينة النبوية وقاية من السم والسحر:

روى البخاري عن سعد بن أبي وقاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من تصبَّح كل يوم سبع تمرات عجوةً، لم يضرَّه في ذلك اليوم سَمٌّ ولا سحرٌ))؛ (البخاري حديث: 5445).

* تصبَّح: أكل صباحًا قبل أن يأكل شيئًا.

الشبهة:

قال الطاعنون: هذا الحديث يتعارض مع العقل.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) قال الإمام ابن حجر العسقلاني – رحمه الله -: العجوة نوعٌ من أجود تمر المدينة وأليَنِه؛ (فتح الباري ـ لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 249).

(2) قال القاضي عياضٌ – رحمه الله -: تخصيصه ذلك بعجوة العالية (مكان) وبما بين لابَتَيِ المدينة: يرفع هذا الإشكال، ويكون خصوصًا لها، كما وجد الشفاء لبعض الأدواء في الأدوية التي تكون في بعض تلك البلاد دون ذلك الجنس في غيره، لتأثير يكون في ذلك من الأرض أو الهواء؛ (فتح الباري ـ لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 250: 249).

(3) قال الإمام الخطابي – رحمه الله -: كون العجوة تنفع من السم والسحر إنما هو ببركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لتمر المدينة، لا لخاصية في التمر؛ (فتح الباري ـ لابن حجر العسقلاني جـ 10 صـ 249).

(4) قال الإمام النووي – رحمه الله -: عدد السبع من الأمور التي علمها الله تعالى ولا نعلم نحن حكمتها، فيجب الإيمان بها، واعتقاد فضلها، والحكمة فيها، وهذا كأعداد الصلوات، ونُصُب الزكاة، وغيرها، فهذا هو الصواب؛ (مسلم بشرح النووي جـ 7 صـ: 251).

(5) قال الإمام ابن القيم – رحمه الله -: عجوة المدينة هي أحد أصناف التمر بها، ومن أنفع تمر الحجاز على الإطلاق، وهو صنفٌ كريمٌ ملذذٌ، متينٌ للجسم والقوة، من ألين التمر وأطيبه وألَذِّه؛ (زاد المعاد لابن القيم جـ 4 صـ: 313).

وقال الإمام ابن القيم – رحمه الله – أيضًا: التمر من أكثر الثمار تغذيةً للبدن بما فيه من الجوهر الحار الرطب، وأكله على الريق يقتل الدود؛ فإنه مع حرارته فيه قوةٌ ترياقيةٌ (أي علاجية)، فإذا أديم استعماله على الريق، خفف مادة الدود، وأضعفه وقلَّله، أو قتَله؛ (زاد المعاد لابن القيم جـ 4 صـ: 268).

(6) بعض الفواكه والثمار والنباتات قد يكون لها من الخصائص والآثار في تربة ما لا يكون لها في تربة أخرى، وهذا هو ما أيده العلم اليوم، فما المانع عقلًا أن يكون لهذا النوع من تمر المدينة خصائص في إزالة السموم، وتقوية النفس والجسم ضد أثر السم والسحر؟

(7) الطب النبوي له أثرٌ من الناحية الروحية والنفسية، فمن أكل تمرًا أو عجوة بهذه النية فسيحصل له من قوة الروح والبدن ما يزيل كل أثر لما يحتمل من سحر، ولا يخفى علينا أثر الإيحاء إلى النفس بالصحة أو المرض، وإن بعض الأشخاص ينجيهم من بعض أمراضهم قوة أرواحهم ويقينهم، وبعض الأصحاء قد يجني عليهم الوهم والخوف.

(8) هذا الحديث يعتبر من المعجزات النبوية؛ قال الدكتور الكيميائي محمود سلامة: العجوة عاملٌ قويٌّ في دفع السموم من الجسم والتخلص منها؛ (الدفاع عن السنة ـ محمد أبو شهبة صـ 204: 203).

(13) تردُّد اللهِ تعالى في قبض روح المؤمن:

* روى البخاري عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله قال: مَن عادى لي وليًّا فقد آذَنتُه (أعلَمْتُه) بالحرب، وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورِجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأُعيذَنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن، يكره الموت وأنا أكرَهُ مَسَاءَتُه))؛ (البخاري حديث: 6502).

الشبهة:

قال الطاعنون: تفرد البخاري برواية هذا الحديث دون غيره، وعن أبي هريرة فقط.

وقالوا: قوله (وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن) لا يتناسب مع الله تعالى.

الرد على هذه الشبهة:

الرد على هذه الشبهة من عدة وجوه:

(1) هذا الحديث لم ينفرد به الإمام البخاري وحده، بل رواه بعض أهل الحديث في كتبهم:

أخرجه أحمد في الزهد، وابن أبي الدنيا، وأبو نعيم في الحلية، والبيهقي في الزهد، والطبراني، وأبو يعلى الموصلي، والبزار، وابن ماجه، وابن حبان؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 11 صـ 349).

(2) قولهم: لم يروِ هذا الحديث إلا أبو هريرة، غير صحيح؛ فقد روى هذا الحديث أيضًا: عائشة أم المؤمنين، وعلي بن أبي طالب، وأنس بن مالك، وعبدالله بن عباس، وحذيفة بن اليمان، ومعاذ بن جبل، وأبو أمامة الباهلي؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 11 صـ 349).

(3) قال الإمام ابن حجر العسقلاني – رحمه الله -: إطلاق أنه لم يُروَ هذا المتن إلا بهذا الإسناد مردودٌ؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 11 صـ 349).

(4) قال الإمام الخطابي – رحمه الله -: التردد في حق الله غيرُ جائز، والبَدَاءُ (تغيير الرأي) عليه في الأمور غيرُ سائغ؛ (فتح الباري لابن حجر العسقلاني جـ 11 صـ 353).

(5) بالنسبة لمعنى الحديث فلا شيء فيه، إلا ما كان من قوله: (وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن)، ولا إشكال فيه أيضًا؛ لأن تردد الله تعالى ليس كتردد الناس؛ فأهل السنة والجماعة يثبتون صفة التردد لله تعالى كما جاءت في هذا الحديث، على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم، دون تحريف أو تعطيل، أو تشبيهٍ أو تكييف؛ مصداقًا لقوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11]؛ (شرح العقيدة الواسطية للهراس صـ 19).

* * * * *

اعتراضات على صحيح البخاري والرد عليها

لقد اعترض بعض الناس على صحيح البخاري بالأمور الآتية:

(1) كثرة الأحاديث المكررة.

(2) اختصار بعض الأحاديث.

(3) تقطيع بعض الأحاديث في مواضعَ مختلفة.

الرد على هذه الاعتراضات:

قال الحافظ أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي – رحمه الله -:

كان البخاري – رحمه الله – يذكر الحديث في كتابه في مواضعَ، ويستدل به في كل باب بإسناد آخر، ويستخرج منه بحُسن استنباطه وغزارة فقهه معنى يقتضيه الباب الذي أخرجه فيه، وقلما يورد حديثًا في موضعين بإسناد واحد ولفظ واحد، وإنما يورده من طريق أخرى لمعانٍ (فوائد) نذكرها، منها:

(1) يخرج البخاري الحديث عن صحابي، ثم يورده عن صحابي آخر، والمقصود منه أن يخرج الحديث عن حد الغرابة، وكذلك يفعل في أهل الطبقة الثانية والثالثة، وهلم جرًّا إلى مشايخه، فيعتقد من يرى ذلك من غير أهل الصنعة أنه تكرار، وليس كذلك؛ لاشتماله على فائدةٍ زائدة، غير استنباط المسائل الفقهية.

(2) صحح البخاري أحاديث على هذه القاعدة، يشتمل كل حديث منها على معانٍ متغايرة، فيورده في كل باب من طريق غير الطريق الأولى، ويستنبط في كل باب مسائل جديدة.

(3) أحاديث يرويها بعض الرواة تامةً، ويرويها بعضهم مختصرة، فيوردها كما جاءت؛ ليزيل الشبهة عن ناقليها.

(4) أن الرواة ربما اختلفت عباراتهم، فحدَّث راوٍ بحديث فيه كلمة تحتمل معنى، وحدث به آخر فعبر عن تلك الكلمة بعينها بعبارة أخرى تحتمل معنى آخر، فيورده بطرقه، إذا صحت على شرطه، ويُفرد لكل لفظة بابًا مفرَدًا.

(5) أحاديث تعارض فيها الوصل والإرسال، ورجح عنده الوصل فاعتمده، وأورد الإرسال منبِّهًا على أنه لا تأثير له عنده في الوصل.

(6) أحاديث تعارض فيها الوقف والرفع، والراجح فيها الرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فيقصِد البخاري بذكر الطريقين بيانَ أن طريق الوقف لا يضر في صحة الرفع بشيء ما.

(7) أحاديث زاد فيها بعض الرواة رجلًا في الإسناد، ونقصه بعضهم، فيوردها البخاري على الوجهين؛ حيث يصح عنده أن الراوي سمعه من شيخ حدثه به عن آخر، ثم لقي الآخر فحدثه به، فكان يرويه على الوجهين.

(8) ربما أورد البخاري حديثًا عنعنه راويه، فيورده البخاري من طريق أخرى مصرحًا فيها بالسماع، على ما عُرف من طريقته في اشتراط ثبوت اللقاء في المعنعن؛ فهذا جميعه فيما يتعلق بإعادة المتن الواحد في موضع آخرَ أو أكثر.

* تقطيع البخاري للحديث في الأبواب تارة، واقتصاره منه على بعضه أخرى له فوائد، منها:

(1) إن كان المتن قصيرًا أو مرتبطًا بعضه ببعض، وقد اشتمل على حكمين فصاعدا، فإن البخاري يُعيده بحسَب ذلك، مراعيًا مع ذلك عدم إخلائه من فائدة حديثية، وهي إيراده له عن شيخ سوى الشيخ الذي أخرجه عنه قبل ذلك، فتستفيد بذلك تكثير الطرق لذلك الحديث.

(2) ربما ضاق على البخاري مخرج الحديث، حيث لا يكون له إلا طريق واحدة، فيتصرف البخاري حينئذ فيه، فيورده في موضع موصولًا، وفي موضع معلقًا، ويورده تارة تامًّا، وتارة مقتصرًا على طرَفه الذي يحتاج إليه في ذلك الباب.

(3) إن كان المتن مشتملًا على جمل متعددة لا تعلُّق لإحداها بالأخرى، فإن البخاري يُخرج كل جملة منها في باب مستقل، فرارًا من التطويل، وربما نشط فساق الحديث بتمامه.

* وأما اقتصار البخاري على بعض المتن (نص الحديث)، ثم لا يذكر الباقي في موضع آخر، فإنه لا يقع له ذلك في الغالب إلا حيث يكون المحذوف موقوفًا على الصحابي، وفيه شيء قد يحكم برفعه، فيقتصر على الجملة التي يحكم لها بالرفع، ويحذف الباقي؛ لأنه لا تعلُّق له بموضوع كتابه، كما وقع له في حديث هزيل بن شرحبيل، عن عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه، قال: إن أهل الإسلام لا يُسيِّبون، وإن أهل الجاهلية كانوا يُسيِّبون، هكذا أورده وهو مختصر من حديث موقوف، أوله: جاء رجل إلى عبدالله بن مسعود فقال: إني أعتقت عبدًا لي سائبةً، فمات وترك مالًا، ولم يدَعْ وارثًا، فقال عبدالله: إن أهل الإسلام لا يُسيِّبون، وإن أهل الجاهلية كانوا يُسيِّبون، فأنت وليُّ نعمته، فلك ميراثه، فإن تأثَّمت وتحرجت في شيء فنحن نقبله منك، ونجعله في بيت المال، فاقتصر البخاري على ما يعطي حكم الرفع من هذا الحديث الموقوف، وهو قوله: إن أهل الإسلام لا يُسيِّبون؛ لأنه يستدعي بعمومه النقل عن صاحب الشرع لذلك الحكم، واختصر الباقي؛ لأنه ليس من موضوع كتابه، وهذا من أخفى المواضع التي وقعت له من هذا الجنس، وإذا تقرر ذلك اتضح أن البخاري لا يعيد الحديث إلا لفائدة، حتى لو لم تظهر لإعادته فائدة من جهة الإسناد ولا من جهة المتن، لكان ذلك لإعادته لأجل مغايرة الحكم الذي تشتمل عليه الترجمة الثانية موجبًا لئلا يعد مكررًا بلا فائدة، كيف وهو لا يُخْليه مع ذلك من فائدة إسنادية، وهي إخراجه للإسناد عن شيخ غير الشيخ الماضي أو غير ذلك؛ (مقدمة فتح الباري لابن حجر العسقلاني صـ 18: 17).

رحم الله تعالى البخاري، وجمعنا معه في الفردوس الأعلى من الجنة، مع النبيين والصِّدِّيقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

شاهد أيضاً

الرد على الشبهات حول أحاديث التخلق

من الشبهات المثارة حول السنة النبوية الطعن في الأحاديث التي ذكرت مراحل خلق الجنين والزعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *